رسالة الرئيس بوتفليقة بمناسبة اليوم الوطني للشهيد
الثلاثاء, 17 شباط/فبراير 2015 14:34


وجه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسالة يوم الثلاثاء بمناسبة إحياء ذكرى اليوم الوطني للشهيد الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة هذا نصها .
"بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين .
أيتها السيدات الفضليات ,
أيها السادة الأفاضل ,
"ثمة من الذكريات في حياة الأمم ما يظل الاعتزاز بها وحمايتها فرض عين على الأجيال المتعاقبة, ولعل أبرز هذه الذكريات عيد الشهيد الذي نحتفي بذكراه اليوم .
فلئن انتقل الشهداء إلى غفران ربهم وإلى حياة وعدهم بها في جنات خلد ونعيم, فإن مخزونهم القيمي ورصيد التضحيات التي مهروا بها مسيرة التحرير والانعتاق هي الذخر الباقي الأكبر في تعمير النفوس بالوفاء لرسالتهم والاعتزاز بها وحمايتها بتضحيات أخرى .
فلولا تلك القوافل ممن ابتاعوا أخراهم بدنياهم لا يلوون على شيء إلا مرضاة ربهم وتحقيق إرادة شعبهم في رفع المظلمة الاستعمارية التي رهلتهم عقودا من الزمن وسلبتهم الأرواح والأرزاق وساومتهم على كرامتهم وقيمهم, فما لانوا ولا خنعوا بل أبقوا على جذوة النار مشتعلة طوال هذه العقود إلى أن حانت ساعة الحسم فكانوا لها بأنفسهم ونفسيهم فدية وتضحية .
ولولا قناعاتهم بشرعية قضيتهم وإيمانهم باحتضان شعبهم لثورته وتعاطف أحرار العالم معهم لما كانت لثورة تحرير الجزائر تلك المكانة المتميزة في تاريخ الثورات الإنسانية, إذ كانت ثورة شعبية بمعنى الكلمة, لا شرقية ولا غربية, طغى فيها الصدق على الزيف والتضحية على الاستكانة, والإقدام على التردد, انبرت فيها إرادة المستضعف لإرادة الطاغية فقهرتها, لم يفل في عضدها كل ما استنبطته استراتيجية المحتل وحلفائه من منظومات في السلاح بما فيها المحرم دوليا لكسر الإرادة وشل العزيمة الشعبية, فأنهت الملحمة بانتصار الحق على الباطل .
أيتها السيدات الفضليات ,
أيها السادة الأفاضل ,
إن العبرة من هذا اليوم تختزل منظومة القيم في رمزيتها لتشحذ هممنا وترفع من معنويات شبابنا في مواجهة مصاعب المستقبل لأن بلدا مثل الجزائر الذي نسجت خيوط وحدته من دماء زكية وتوج استقلاله بتضحيات يعجز اللسان عن وصفها, يولد في وعي الأجيال المتجدد إرادة لا تقهر, ورغبة لا تحد في حماية هذا المكسب لا بالتمجيد والتنويح فحسب, إنما بتجسيد مفهوم الوطنية الشاملة والتشبث بالقيم والشمائل والسير بالبلاد على نهج الحداثة في الديمقراطية والعدالة وصون الكرامة والحرية والحقوق للجميع, ويجب ألا يغتر الشباب بالأصوات المشككة في مكاسب بلده وإنجازاته سابقا ولاحقا, وأن لا ينساق خلق الأوهام تحت أي طائل إيديولوجي أو عقدي أو سياسي, فالجزائر والحمد لله راسخة فيها رسوخ جبالها عناصر الهوية الوطنية وفي مقدمتها الدين السمح الحنيف .
ومن الخطل أن يوسوس لأحدهم عبر الريبة والتشكيك في صلابة ما قامت عليه أمتنا عبر القرون من مرتكزات لا تهزها العواصف ولا الأعاصير .
أيتها السيدات الفضليات ,
أيها السادة الأفاضل ,
إن معركة شبابنا الحقيقية هي مع التخلف ومواجهة التقلبات والمتغيرات العنيفة التي تضرب أجزاء كثيرة من العالم اليوم, فكما جابهنا بالأمس كل مظالم الاحتلال ودماره بفضل إيمان وإرادة شهيداتنا وشهدائنا ومجاهداتنا ومجاهدينا بتكاثف الجبهة الداخلية لشعبنا, نجابه اليوم بفضل إرادتنا وعزيمتنا التحديات المفروضة علينا في الداخل والخارج .
وإننا لعلى يقين من أن هذه القناعة هي سمة شعبنا في جميع منازلاته في الشدائد والصعاب, وما إشارتي اليوم إلى رمزية هذا اليوم الوطني الأغر يوم الشهيد إلا من باب "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين", من أجل تجديد العهد مع من آثروا على أنفسهم مصلحة الوطن العليا فاستأثروا بالحسنيين, الذكر الحسن في الدنيا, وفي الآخرة الثواب العظيم .
أغتنم هذه السانحة المباركة لأهنئ شعبنا بهذا العيد الذي هو ليس كالأعياد حيث جاء مقرونا في الذكر الحكيم بالحياة والرزق في جنات الخلد والنعيم, وأخص بالتهنئة كل رعيل نوفمبر من المجاهدات والمجاهدين ممن شهدوا ملحمة التحرير ومعركة البناء والتشييد داعيا المولى أن يمتعهم بالصحة ويمد لهم في العمر .
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ".

 

رجوع

 
الصفحة الرئيسية
الــوزير
الــوزارة
النصوص القانونية
صفحات
أرشيف
مواقع هامة

الإتصال بالوزارة

العنوان:02 شارع الملازم
الأول محمد بن عرفة
الأبيار الجزائر العاصمة
الهاتف:55 23 92 021
الفاكس:16 35 92 021

كافة الحقوق محفوظة - © 2008 وزارة المجاهدين