وزير المجاهدين و ذوي الحقوق السيد العيد ربيقة رفقة السلطات المحلية المدنية والعسكرية و جمع من مجاهدي المنطقة في وقفة ترحم على أرواح شهدائنا الأبرار بروضة الشهداء للبلدية،
وفي كلمة السيد الوزير بالمناسبة التي القاها بقاعة المحاضرات ببلدية نارة، أكد أن الشهيد الرمز مصطفى بن بولعيد هو هرم شامخ قلما يجود الزمان بمثله، مضيفا أن مثل هكذا محطات هي سانحة للاعتزاز العميق بالأمجاد الوطنية وملاحمهم البطولية التي نقوي بها الحاضر ونغذي بها الروح المتجددة في سبيل تحقيق تنمية دائمة شاملة ومتكاملة بتظافر كل الجهود،
♦️ هذا وقد تم تكريم عدد من المجاهدين وارامل الشهداء بالمناسبة