جثمان الدكتور المجاهد سعيد شيبان يوارى الثرى بمقبرة سيدي لعمر الشريف بالشرفة ولاية البويرة.

في جو جنائزي مهيب ،بمقبرة سيدي عمر الشريف ببلدية الشرفة، ولاية البويرة السيد العيد ربيقة، يثني في كلمته التأبينية على خصال المجاهد الشهم فقيد الجزائر المرحوم سعيد شيبان، ذو الأصل الطيب الشريف، فهو المناضل الصلب، والمجاهد الفذ الذي آمن بقدسية الثورة التحريرية فأخلص لها قلبا وقالبا، مضيفا أن الرجل الفاضل الذي وشح مسيرته العطرة قبل الاستقلال وبعده ،بخصال وشمائل حميدة ، جهادا ،علما وفكرا ، فكان بذلك وفيا لخدمة وطنه و دينه في كل المهام والمسؤوليات التي تقلدها،و برحيله تفقد الجزائر رجلا عفيفا كريما مؤمنا ومخلصا، لأنه كان و بكل بساطة بمثابة أمة في رجل، ورجل في مقام أمة.