إنا لله وإنا إليه راجعون
ببالغ الحزن و الأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقيت نبأ وفاة المجاهد عضو جيش التحرير الوطني “روبرتو منيز” المدعو “محمود الأرجنتيني”
وبرحيل هذا الرمز تفقد الجزائر فيه صديقا للثورة التحريرية ومناضلا صلباً ومجاهدا فذاً، ولا يسعني في هذا المصاب إلاّ أن أتقدم إلى عائلته الكريمة في الجزائر وجمهورية الأرجنتين الصديقة، وكل رفاقه المجاهدين وأصدقاء الثورة، بأخلص التعازي وأصدق المواساة، سائلا الله أن يلهم أهله وذويه ورفاقه المجاهدين من بعده جميل الصبر ووافر السلوان.