يوم الخامس ماي من كل سنة، موعد تتزاحم فيه ثلاث ذكريات تاريخية خالدة، الأولى من المقاومة الشعبية وهي ذكرى استشهاد الشيخ الحاج محمد المقراني 05 ماي 1871، والثانية من الحركة الوطنية وهي ذكرى تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين 05 ماي 1931، والثالثة من الثورة التحريرية وهي ذكرى استشهاد القائد الهمام البطل العقيد أحمد بوقارة المدعو سي أمحمد 05 ماي 1959، هي محطات نقف فيها وقفة إجلال وإكبار على أرواح أولئك العظماء الذين ضحوا في سبيل الله والوطن. 05 ماي يوم تاريخي يؤكد استمرار النضالات وتواصل اسهامات الأجيال التي تعهدت شعلة الكفاح والمقاومة بالرعاية حتى لا يخفت وهجها إلى أن أشرقت شمس الحرية واسترجاع السيادة الوطنية؛ وتستحضر من خلاله أجيال اليوم الأمجاد الأصيلة وتستلهم منه الدلالات الرمزية للتضحية من أجل الوطن والتفاني في خدمته. 05#_ماي_1871_1931_1959_2022

وزير المجاهدين وذوي الحقوق السيد : العيد ربيقة