إفتتاحية

تشهد وزارة  المجاهدين وذوي الحقوق دينامية نوعية وتحولات جذرية على جميع الأصعدة، والتي تهدف في مجملها إلى حماية ذاكرتنا الوطنية والحفاظ على التراث التاريخي والثقافي المرتبط بالمقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954 وتبليغه للأجيال، وتعزيز منظومة الحماية والتكفل الاجتماعي والطبي والنفسي بالمجاهدين وذوي الحقوق، كلّ ذلك تماشياً مع الوثبة التي تشهدها البلاد في شتى الميادين بقيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون،

من هذه المنطلقات النبيلة، كان لقطاع المجاهدين وذوي الحقوق قصب السبق  للاستثمار في التكنولوجيات الحديثة وما توفره من مزايا واستغلالها كأحد أهم الرهانات لتعزيز عمل القطاع وتحسين وترقية الخدمات الـموجّهة للمواطنات والمواطنين، واغتنام ما تتيحه من مساحات مهمّة لتبليغ ونشر القيم والمبادئ النوفمبرية وترسيخها في الأفئدة والنفوس مستهدفين شريحة واسعة من مستخدمي تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

إنّ المتصفّح للموقع الإلكتروني لوزارة المجاهدين وذوي الحقوق بحلته الجديدة والـمستقرئ لمضامينه سيرحل بذاكرته إلى مرحلة الفصل بين ليل الاستعمار الحالك وإشراقة الاستقلال الذي نتفيأ ظلاله وننعم بخيراته، ويستعيد معه ذكريات رموزنا الأفذاذ وأحداث تاريخنا المجيد، كما سيكون فضاءً رحباً للتفاعل تتعزّز من خلاله سبل التواصل بين الإدارة والمواطن وتقديم خدمة رقمية راقية للمجاهدين وذوي الحقوق.

                                                      وزير المجاهدين وذوي الحقوق                                         العيد ربيقة