السيد الوزير يعزي في وفاة المجاهد الرمز ياسف سعدي

بتأثر بالغ وأسى شديد بلغني نبأ انتقال المغفور له بإذن الله تعالى المجاهد ياسف سعدي “قائد المنطقة المستقلة بالجزائر خلال ثورة التحرير الوطني”، إلى رحمة الله وعفوه، بعد عمر طويل قضاه مناضلا ومجاهدا في سبيل تحرير وطنه وتشييد صرحه.لقد فقدت فيه الجزائر رمزاً من رموزها وأحد أبنائها البررة الذين قيّضهم الله لثورتنا المباركة فكان المجاهد الفذ والقائد الهمام الذي تحدّى المستعمر بجحافل جيوشه ونازلهم بإرادة لا تلين بصبر وشجاعة وثبات إلى أن تحقّق الاستقلال؛ وظلّ على العهد في مرحلة بناء الدولة الوطنية، شهما ومخلصا لقيم وطنه منافحا عن أمانة الشهداء ومدافعاً عن المبادئ الوطنية المقدسة.وإذ أنعيه، فإنّه يحدوني ألم وحسرة على فقدان هذا المجاهد الشهم والوطني الصرف ، متوجهاً إلى رفاقه في الجهاد وجميع أفراد أسرته بخالص التعازي وصادق عبارات المواساة في مواجهة هذه الفاجعة الأليمة وهذا الرزء الجلل، سائلاً الله أن يسدل عليه شآبيب من خزائن رحمته التي وسعت كل شيء، وأن يرفعه مقاما كريما يرتضيه في جنات النعيم مع الصدّيقين والأنبياء ورفاقه الشهداء الأبرار، وأن ينزل في قلوب أهله وذويه صبرا جميلا، ويوفيهم أجرا عظيما،”إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب”،”وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون”

جثمان الفقيد المجاهد الراحل البطل #ياسف_سعدي يوارى الثرى بمقبرة القطار بالعاصمة